الجمعة , 28 فبراير 2020
الرئيسية » 9 أشهر » الحمية أثناء الحمل تشكل خطر على جنينك
الحمية أثناء الحمل تشكل خطر على جنينك

الحمية أثناء الحمل تشكل خطر على جنينك

تعتبر فترة الحمل من المراحل التي تعرف فيها المرأة تغيرات عديدة، و بالتحديد زيادة الوزن، الأمر الذي يسبب لها الانزعاج، و يدفع بالكثيرات الى محاولة الحفاظ على القوام الرشيق عن طريق الحمية، لكن هل هذا يشكل خطرا على الجنين ؟

ينتاب المرأة خوف شديد من فكرة فقدان رشاقتها عند حدوث الحمل، لذا فهي تبحث دائما عن أفضل الطرق لتفادي ذلك و من بينها الحمية التي تطبقها من تلقاء نفسها دون إستشارة طبيب مختص، الأمر الذي سيعرضها هي و جنينها الى الكثير من المخاطر الصحية التي نذكر منها :

الإرهاق الدائم لعدم تناول كمية معينة من الأغذية التي تساعد على تحمل الأعباء اليومية، كالنشويات و السكريات و السعرات الحرارية التي بمجرد ممارسة الحمية تحرم نفسها منها لفقدان كمية كبيرة من الوزن.

احتمال ولادة الجنين بعدة تشوهات جسدية و ذلك بسبب سوء التغذية و عدم حصول الحامل على نسبة معينة من الكالسيوم، الذي يلعب دورا كبيرا في بناء التركيبة الجسمانية للجنين و نقصه بالمقابل يسبب حدوث تشوه في أحد أجزاء جسمه.

ظهور تشوهات على مستوى الأنبوب العصبي للجنين و التي تصيب دماغه على وجه الخصوص، و ذلك بسبب عدم تناول أغذية تحتوي على القدر الكافي من حمض الفوليك الذي يسمح بإنتاج آرإن و دي إن آي و هي ضرورية في فترة الحمل لمنع حدوث تلك التشوهات.

فقدان التوازن لفترات متقطعة من اليوم و الوصول حتى لحالات الغثيان لعدة مرات متتالية، و ذلك راجع لفقدان نسبة معينة من الفيتامينات عند ممارسة الحمية، كفيتامين ب 6 الذي له دور كبير في التخلص من نوبات الغثيان كما لا ننسى العناصر الغذائية كالكربوهيدرات و البروتينات التي لها دور فعال في التقليل من الغثيان و الحصول على الاستقرار و التركيز الكامل خلال كل اليوم.

ولادة جنين بنسبة سكر مرتفعة في الدم لحرمان الأم نفسها من التغذية أثناء الحمل حيث أن خضوعها للحمية يفقدها كمية معينة من النشويات التي تسمح بتعديل السكر ونقصها يسبب الإفراط و عدم التحكم في تدفقه عند الجنين.

الإجراءات التي يجب القيام بها قبل ممارسة الحمية أثناء الحمل

القيام بفحوصات طبية للتأكد من عدم الإصابة بأمراض لها علاقة بالسمنة، كوجود خلل على مستوي الغدة الدرقية، التي تسبب الزيادة في الوزن و تدفع بالكثير من الحوامل للجوء مباشرة للحمية دون البحث عن السبب الرئيسي.

التأكد من عدم الإصابة بمرض السكر الذي يسبب الارتفاع المفاجئ للوزن و بشكل مستمر، و يعتبر اللجوء للحمية ليس الوسيلة المناسبة لتخفيضه، بل يجب ضبط السكر و متابعته قبل ممارسة الحمية.

زيارة طبيب التغذية لمعرفة ما إذا كانت الحامل تعاني من السمنة الوراثية التي نجدها عند العديد من النساء قبل حصول الحمل، مما سيدل على أن الحمل ليس وحده من تسبب لها في زيادة في الوزن، بل أساسا هي كانت تعاني من مشكل الوزن المفرط، لذا ينصح دائما قبل ممارسة الحمية للمرأة الحامل البدينة تخفيض وزنها قبل الحمل لكي لا يؤثر ذلك على الجنين.

أهم النصائح لممارسة الرجيم أثناء الحمل

تناول كميات معتبرة من المياه أثناء الحمية، لأنها تساعد في عملية امتصاص المواد الغذائية و نقل الفيتامينات و المعادن و الهرمونات، و توزيعها على كافة الجسم عن طريق الدم لتغذية الجنين و تجنب تأثره بالحمية.

استهلاك قدر معين من الكالسيوم و الذي نجده في الحليب و مشتقاته، لأنه يسمح بتوفير الفيتامينات و البروتينات التي تلعب دورا كبيرا في نمو عظام الجنين و تدفق الدم لديه.

إدخال العصائر في النظام الغذائي لحمية الحامل، لكن دون إضافة السكر، كعصير الزنجبيل و الجزر و التمر و قصب السكر التي تسمح بتوفير الأملاح المعدنية و الفيتامينات التي تغذي الجنين و تحافظ على صحة الحامل.

نسمة.أ

شكر خاص:

طبيبة النساء و التوليد الدكتورة مقراني

حورية

 

الهاتف : 023.76.09.89

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى