الخميس , 18 أكتوبر 2018
الرئيسية » امرأة الشهر » الشيف المغربية البارعة “شميشة الشافعي” تفتح قلبها لدزيريات: سر النجاح الأول هو فعل أي شيء بمصداقية و عن حب، فان صدر من القلب فحتما يتجه مباشرة الى القلب
الشيف المغربية البارعة “شميشة الشافعي” تفتح قلبها لدزيريات:  سر النجاح الأول هو فعل أي شيء بمصداقية و عن حب، فان صدر من القلب فحتما يتجه مباشرة الى القلب

الشيف المغربية البارعة “شميشة الشافعي” تفتح قلبها لدزيريات: سر النجاح الأول هو فعل أي شيء بمصداقية و عن حب، فان صدر من القلب فحتما يتجه مباشرة الى القلب

هي طاهية و مقدمة برامج الطبخ الأكثر شهرة في العالم العربي، حبها و شغفها للطبخ العالمي و المغربي خاصة جعلها تتميز و تبرع في فن الطبخ و تكسب قلوب المغاربة و العالم العربي بوصفاتها الشهية و أسلوبها المرح، إنها نجمة الطبخ المغربي «شميشة الشافعي » التي انفردت لقارئات مجلة «دزيريات » بهذا الحوار الخاص و المميز.

بيزة أليس سلطاني

بداية، مرحبا بك في بلدك الثاني الجزائر:

أتشرف دائما بلقاء الجمهور الجزائري الذي أعتبره جزءا مني .

لنبدأ الحديث عن بداية دخولك عالم تلفزيون الطبخ، هل كان بمحض الصدفة أم بدافع مهني ؟

رحلتي في عالم الطبخ كانت غير متوقعة إطلاقا، لأنني اتبعت دراسات لا علاقة لها بالطبخ، درست التجارة و تخصصت في التسويق و الاشهار، و خلال هذه الفترة أجريت كاستينغ في مؤسسة الاتصال الوحيدة التي كانت تنتج برامج تلفزيونية و إذاعية لقناة 2M المغربية، فبدأت مع برنامج مطبخي الذي كان يبث مرة في الأسبوع و الذي عرض المنتج علي تقديمه، فكنت متحمسة للفكرة حتى اني طلبت تقديم البرنامج بمفردي، أي أن أشغل منصب مقدمة و طاهية في نفس الوقت لأكون النموذج الجديد للمرأة المغربية و تقديمها على أحسن صورة للعالم، و هكذا بدأت مغامرتي مع برنامج « « شهيوات شميشة » الذي حقق نجاحا و نسبة مشاهدة كبيرة سنة 1999 ، تبعه برنامج «شهيوات بلادي » الذي كان هدفه الأول هو التعريف بأطباق أرباع المغرب .

بالنسبة لك،الطبخ يعتبر أكثر من شغف،حدثينا عن ذلك …

دائما كنت أقول أن الجوهر الرئيسي للطبخ هو المشاركة و الحب في تحضير الطبق، و اعتبر هذا هو أهم سر من أسرار الطبخ، فان لم نحب ما نقوم بتحضيره فمن المستحيل أن ننجح في تحضير أي شيء مهما كان بسيطا، كما أنه من أهم أسرار الطبخ أيضا أنه يجمع بين ثقافات شعوب مختلفة.

و قد تعلمت هذا من جدتي التي كانت طباخة ماهرة، و التي كنت أرافقها في أجمل و أهم مكان كانت تعشقه و هو المطبخ، بالإضافة إلى هذا كانت جدتي لا تتردد في اكتشاف و تطوير الأطباق الأصلية و إعطائها لمسة سحرية لينبع منه طبق جديد، كما أعتبر أن سر مهارتها كان في جودة و دقة اختيار المنتوجات و المقادير، لذا أعتبر نفسي محظوظة جدا كوني تعلمت هذا الفن من مدرسة مؤهلة ألا و هي مدرسة جدتي.

«شميشة « شخصية بارزة على المستوى الدولي. كيف تعيشين هذه الشهرة يوميا ؟

الشهرة إحساسً جميل،ولكنها أيضًا مسؤولية كبيرة و مخيفة في نفس الوقت، لأنني أشعر بالخوف من عدم التمكن من أن أكون في مستواها، لذا فأنا أعمل باستمرار تحت الضغط، وطموحي الوحيد هو إرضاء جميع المعجبين، والأكثر تعقيدًا هو الحفاظ على الهوية أثناء محاولة إرضاء الجميع.

طُلب منك أن تكوني عضو لجنة التحكيم لبرنامج ماستر شيف في حلقة مصورة في الصحراء. حدثينا أكثرعن هذه التجربة؟

أعترف أن مهمة لجنة التحكيم مهمة صعبة للغاية، فهي مسؤولية كبيرة اتجاه أشخاصا اختارو الطبخ ليكون وجهتم بكل حب و أمل في النجاح، و بحكم تجربتي و معرفتي لهذا الفن يمكنني أن أخبركم عن مقدار الحب و العناء اللذين يضعهما الطباخ في أطباقه حتى يكون في المستوى، لذا دائما أقول بأي حق فعلا انتقد العمل أو الطبق المنجز؟ لذا غالبا ما أحاول أن أكون موضوعية قدر الامكان. فلا تهمني سوى الجدارة .

نشرت أكثرمن كتاب خاص بالطبخ، و كل كتاب يعتبر دعوة لرحلة مجانية إلى قلب المغرب، حدثينا عن مصدر الهامك؟

أهمها لقاءاتي ورحلاتي التي قضيت فيها 15 سنة في السفر في جميع أنحاء المغرب، أين التقيت أشخاصا رائعين تميزوا بأسمى معاني الجود و السخاء، هؤلاء هم من ألهمني، لأنهم لم يبخلوا علي.

بعد نشر كم هائل من كتب تحتوي على وصفات مغربية نموذجية، نشرت مؤخرا كتاب طبخ باللغة الهولندية. لماذا هذاالاختيار؟

لسبب بسيط و هو تم الاتصال بي من قبل دار نشر كبيرة هولندية لتأليف كتاب باللغة النيرلندية أو الهولندية. المشروع هو إنتاج العديد من الكتب على مدى عدة سنوات. أول طبعة نشرت في أكتوبر الماضي و هو أول كتاب يحتوي على وصفات متوسطية قابلة للتكيف مع الهولنديين. 

توابل شميشة أخيرا في الجزائر، حدثينا عن هذا المشروع الجديد ؟

أعمل في مشروع التوابل منذ ما يقارب التسعة سنوات. بدأت مع مجموعة عضوية بيولوجية غير مُعالجة ، كان عبارة عن مزيج من التوابل والشاي، بعد ثلاث سنوات من إطلاق هذا المنتوج ، اتصلت بي إحدى شركات إنتاج التوابل البلجيكية الرائدة في أوروبا التي تنتج توابل عالية الجودة. لذلك بدأنا من خلال إنشاء العديد من أنواع التوابل و التي ترتكز بالدرجة الأولى على طيبة المذاق و الجودة . أما بالنسبة لتسويق هذه التوابل في الجزائر ، فقد اتصل بي السيد طايري ، وهو رجل أعمال جزائري وصديق ممتاز. حيث عرض علي تسويق التوابل الخاصة بي في الجزائر، قبلت الفكرة طبعا فهو مشروع رائع، و علاوة عن كل هذا يجعلني ألج البيوت و الأطباق الجزائرية و هذا شرف كبير لي .

البرامج التلفزيونية، ثم الكتب، ثم مشروع التوابل، متى ترى النور مدرسة شميشة انشاء الله ؟

إنشاء الله لما لا؟ لكن، المدرسة هي استثمار شخصي و مسؤولية كبيرة يجب أن أتفرغ لها كليا فان كان اسمها مدرسة شميشة، يجب على شميشة أن تكون حاضرة و هذا من الطبيعي، لذا أعتقد أنه من المبكر قليلاً تحقيق هذا الحلم، فحاليا أعطي دروسا في الطبخ في المغرب، لكن طبعا أفكر في إنشاء مدرسة مستقبلا .

ان لم تستطع أن تجعل شغفك وظيفة لك، حاول على الأقل جعل وظيفتك شغفك، فهذه أسهل طريقة لتكون سعيدا .

سين و جيم ?

طبقك الجزائري المفضل؟

المثوم، و خبز الكوشة

طبقك المفضل ؟

كسكس بالخضر، أستطيع أن أجعله وجبتي اليومية لشهور

أكثر وصفة تحيي ذكرياتك ؟

المروزية، طبق تقليدي خاص بعيد الأضحى، و هو عبارة عن طاجين يمزج بين الذوق الحلو و المالح للحم الخروف مصحوب بحبات اللوز و الزبيب

لقاء مع شخصية جزائرية مميزة ؟

لا أستطيع نسيان وجه امرأة جزائرية مسنة تبلغ من العمر أكثر من 100 سنة، و التي رفضت الخروج من المنزل لمدة طويلة، و أخيرا أرادت الخروج للمجيء لمقابلتي عندما علمت بأني في باريس، فحب جمهوري يؤثر في أعماق روحي .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى