الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » أمور جنسية » العلاقة الحميمة بين المرغوب و المرفوض
العلاقة الحميمة بين المرغوب و المرفوض

العلاقة الحميمة بين المرغوب و المرفوض

المرأة مثلها مثل الرجل تفكر في الجنس، لكن بأسلو و طريقة تختلف عن تفكير الرجل، فالمرأة مثلا تحب أن تفاجىء زوجها في الفراش ببعض الأمور دون أن تبوح له بذلك، لأنها ترغب أن يكتشف ذلك بنفسه و أن يفهم نفسيتها تجاه الجنس، فماذا تحب المرأة أثناء الجماع؟ و ما الذي تكرهه؟

ز.ل

المرغوب فيه…

السيطرة في العملية الجنسية، فالمرأة تريد أن تشبع رغباتها بشكل أقوى من خلال فرض الهيمنة على وتيرة العملية بالكامل، و سرعتها و توقيتها. التقبيل أثناء العملية الجنسية يزيدها شهوة و إثارة، و هي تريده بشكل كبير قبل و أثناء الجماع، و التقبيل هنا سواء للفم أو الوجنات أو أي منطقة أخرى أمر مرغوب كثيرا لدى المرأة.

المرأة تشعربسعادة أكبر عند تغيير الأوضاع وتغيير الأماكن وتغيير العادات الجنسية، حتى أن تغيير الفراش أو مكان النوم قد يجعها تشعر بلذة أكبر.

تحب المرأة الاستثارة قبل العملية الجنسية و يجب استثارتها لأطول وقت ممكن قبل عملية الجماع.

تحب بعض النساء الخيال والابتكار في العملية الجنسية.

تحب بعض النساء العنف والقوة في بعض الأحيان اثناء العملية الجنسية، لكن دون قسوة أو أذى.

المرفوض …

قلة الاهتمام بالجانب العاطفي، فالرجل الذي لا يبدي العاطفة و الاهتمام بها في الفراش و لا يحرص على شغفه بها قد يشعرها بأنه غير مهتم بها و أنها غير مميزة في نظره.

الاكثار من الأسئلة أثناء الجنس، حيث هناك الكثير من الرجال الذين يبالغون في طرح الأسئلة للمرأة حول ما تحب و ما تكره أثناء العلاقة الجنسية، و هذا الأمر يفسد اللحظة عليها، ما تكرهه المرأة في الرجل هو أن يعطيها ظهره بعد انتهاء العلاقة الزوجية مباشرة، لذا اعلم أن المرأة ليست شيئا تستخدمه و تلقيه جانبا و اعلم أنها ليست صندوق قمامة تلقي فيه باقي فضلاتك ثم تنسحب، يجب أن تعلم أن لها مشاعر و أحاسيس يجب ان تشبعها.

المرأة تكره الرجل الذي لا يكلمها أثناء العلاقة الجنسية، كل امرأة تحب الكلام اثناء العلاقة الجنسية و خلال الجماع، كل امرأة تعشق سماع الكلمات الإباحية , لأن ذلك يوقظ مشاعرها و يضاعف نشوتها و يساعدها للوصول إلى قمة إحساسها الجنسي الرجل بطبعه كثير الانتقاد، لذا يجب على كل رجل تغيير هذه العادة مع زوجته، فهي ليست زميلته في العمل او صديق يجلس معه في المقهى، بل هي كائن رقيق لا يحتمل الانتقاد، الأمر الذي يجعلها تنفر من كل شيء معك.

شكر خاص للاخصائية النفسية عبد اللي هاجر

العنوان: حي سوبرال رقم 62 الشراقة

الهاتف: 78 / 83 / 42 / 05

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى