الخميس , 26 أبريل 2018
الرئيسية » تدشين » حصة «اليد فاليد » تفتح دارا للشباب لسكان قرية إبهلال
حصة «اليد فاليد » تفتح دارا للشباب لسكان قرية إبهلال

حصة «اليد فاليد » تفتح دارا للشباب لسكان قرية إبهلال

بفضل تضامن سكان قرية إبهلال و سخاء الشركاء، و تفاني طاقم برنامج «اليد فاليد » تمكنت قرية إبهلال التابعة لبلدية أغبالو، الواقعة في شمال شرق ولاية البويرة من اكتساب دارا للشباب لتضع الثقافة في متناول قاطنيها. أكرور نسمة

ميزة التضامن والسخاء ليس لها حدود عند الجزائريين، وهذا هو الدرس الذي يسعى لترسيخه في أذهاننا طاقم برنامج «اليد فاليد » من خلال قيامه باستمرار بتنفيذ مشاريع جديرة بالاهتمام.

و قد قام هذه المرة بإنجاز مشروع كبير لفائدة المصلحة العامة لسكان قرية ابهلال، من خلال إنجاز دار للشباب بمساحة 200 متر مربع في وقت قياسي لم يتعدى الشهر الواحد، و الجدير بالذكر أن المبنى الذي بدأت فيه الأشغال في شهر ماي الماضي يتكون من مكتبة و قاعة للموسيقي و قاعة عرض و قاعة اجتماعات، و مقهى للانترنت، كما تم الانتهاء من إنجاز مكتبة متعددة الوسائط الإعلامية الحديثة بفضل فريق برنامج «اليد فاليد » الذي تمكن من تجنيد العديد من المتطوعين الشباب القاطنين في القرية، إلى جانب العاملين الاقتصاديين الخواص.

تحدي جديد قد تحقق

برنامج «اليد فاليد » الذي قام برعاية هذا المشروع، رفع التحدي مرة أخرى من خلال تقديم الدعم الكامل للأشخاص المحتاجين، و هذا من خلال انتقال طاقمه إلى قرية إبهلال لزيارة أحد الأسر المحتاجة لتقديم يد العون لإعادة تشييد منزلها، فتلقى نداءا آخر للتضامن لترميم و تهيئة دار الشباب لصالح سكان هذه القرية، و بطبيعة الحال عند وصول طاقم برنامج اليد فاليد للمكان استخلصوا نقصا كاملا في وسائل الترفيه وانعدام فضاء مخصص للشباب، علما أن القرية كاملة تضم حوالي 7000 نسمة و لا تملك مقهى واحدا للتواصل و اكتشاف العالم، و بمجرد تلقي النداء قام طاقم البرنامج بتقديم وعود بإعادة تهيئة دار الشباب و تسليمها في حالة جيدة.

و ككل مرة يفى طاقم برنامج اليد فاليد بوعده ، و في بضعة أشهر من بداية الأشغال يتلقى الطاقم يد العون من طرف المتطوعين الذين عملوا من أجل المصلحة المشتركة و الذين تمكنوا من تسليم سكان قرية إبهلال دارا للشباب مكتملة البناء و مهيئة بأحدث التجهيزات. و لأن برنامج «اليد فاليد » رمز حقيقي للتضامن قام بتوحيد جميع المتطوعين من أجل استكمال هذا المشروع النبيل و الواعد للشباب الذي هو بأمس الحاجة للتثقيف و الترفيه ، بالاضافة الى حضور عدد من شركاء برنامج «اليد فاليد » الذين تضامنوا من أجل المشاركة و تحقيق هذا المشروع، منهم باتيستور/لافارج الجزائر و التمويل بالكهرباء من طرف » LE GRAND « إلى جانب ‘’تازومبيت’’ مركب جميع الأشغال الكهربائية، و » تواب « ممول الألواح الجبسية و  COLPA للجبس و أيضا LOGISTI� BAT لتلبيس الواجهة الخارجية للمبنى و مجموعة شركات حسناوي من خلال توفير الإسمنت المسلح، وتاكاسير TAKACER من خلال تقديمه للنوافذ و صفائح سقف المنزل من البوليسترين و BRANDT الجزائر و وزارة الثقافة و .L’ONDA وأضاف السيد نعيم سلطاني الرئيس المدير العام لمجلة ›‹دزيريات‹‹ و مؤسس فكرة برنامج اليد فاليد قائلا: ‘’ هذا المشروع رأى النوراليوم بفضل تضامن جميع أفراد المجتمع‹‹، و للاحتفال بتسليم هذا المشروع العظيم تجند جميع سكان قرية إبهلال يدا بيد لتقديم وجبة شهية للحاضرين، و هذا بحضور الأمين العام لولاية البويرة و رئيس الدائرة و ممثل الأمن القومي و كافة طاقم برنامج اليد فاليد و جميع شركائه، كما شكر السيد نعيم سلطاني خلال إلقاء كلمته جميع من ساهم في تحقيق هذا الفضاء من خلال منحهم وسام يرمز لطيب الضيافة و الكرم، و من بين المكرمين ممثل و مكون OPUMA من مجمع حسناوي و مدير شبكة البيع بالتجزئة تاج غمور و المدير العام ‘ BATISTORE » LAFARGE ليونال مورينفال « كما تحصلت BRANDT على جائزة لكرمها و كذا والي ولاية البويرة و أخيرا المدير العام لمجمع LOGISTIBAT السيد شعبان جرود.

يعد برنامج اليد فاليد كل محبيه بالمزيد من المشاريع الجديدة و إسعاد أكبر عدد ممكن من العائلات المعوزة التي تصادفه خلال مزاولته لفعل الخير، و يعطيكم موعدا كل يوم سبت على قناة الجزائرية في حدود الساعة التاسعة ليلا، فكونوا في الموعد «مازال الخير في بلادنا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى