الإثنين , 17 ديسمبر 2018
الرئيسية » امرأة الشهر » سارة برتيمة كاتبة سيناريو مسلسل الخاوة في حوار حصري لدزيريات : لم نقصد الإساءة أبدا من خلال المشاهد الجريئة في المسلسل، و لا يمكنني نفي أو تأكيد وجود جزء جزء ثالث للخاوة
سارة برتيمة كاتبة سيناريو مسلسل الخاوة في حوار حصري لدزيريات : لم نقصد الإساءة أبدا من خلال المشاهد الجريئة في المسلسل، و لا يمكنني نفي أو تأكيد وجود جزء جزء ثالث للخاوة

سارة برتيمة كاتبة سيناريو مسلسل الخاوة في حوار حصري لدزيريات : لم نقصد الإساءة أبدا من خلال المشاهد الجريئة في المسلسل، و لا يمكنني نفي أو تأكيد وجود جزء جزء ثالث للخاوة

فور مشاهدة بعض حلقات مسلسل الخاوة، تتبادر إلى أذهاننا أسئلة كثيرة و متعددة، نظرا لتميز الفيلم بعنصري الإثارة و التشويق، مما يجعلنا نتساءل مباشرة عن صاحب أو كاتب السيناريو الذكي، فنكتشف أن الكاتبة هي امرأة و تدعى سارة برتيمة، التي خصت قراءها من مجلة « دزيريات « بهذا الحوار الحصري، لتروي قصة و تفاصيل كتابة و تصوير المسلسل .

بيزة أليس سلطاني

بداية، لنتعرف على سارة برتيمة ؟

سارة برتيمة، إعلامية قبل أن تكون كاتبة سيناريو، متخرجة من كلية الاعلام و الاتصال بجامعة الجزائر 3 تخصص سمعي بصري.

لنتحدث عن مسيرة سارة برتيمة ؟

بدأت مسيرتي في مجال الإعلام، حيث اشتغلت في الصحافة المكتوبة بعدة جرائد جزائرية معروفة منها : الخبر، المساء لمدة سنتين ، ثم التحقت بقسم الإنتاج للتلفزيون العمومي الجزائري، لكن طالما شجعت من طرف رؤساء المصالح بالالتحاق بمجال السمعي البصري و توظيف مهاراتي و قدراتي الإبداعية كوني صاحبة قلم جميل، تشجيعهم لي جعلني أحب الفكرة و أخوض في هذا المجال، فبدأت بالبحث و الاتصال بالمراكز التكوينية كوني ملحة على التكوين خاصة في هذا المجال الواسع، التحقت بمعهد الفنون الدرامية و المسرح بالقاهرة في مصر لمدة عامين، بعدها اشتغلت في ورشات مسرحية هناك أين تحصلت على أحسن فيلم قصير شبابي بمهرجان القاهرة بعنوان «مملكة أبي »، عدت للجزائر لعمل أول سلسلة فكاهية لاقت صدى جميل في المغرب العربي، تحمل اسم «زين سعدك « على قناة نسمة التونسية حيث تضمنت العديد من الأسماء الجزائرية الكبيرة، مثل فريدة كريم، مراد شعبان، نوال زعتر، بعدها سلسلة «طاكسي وخلاص » مع المخرج محمد صحراوي، «ناسي و بلادي » مع المخرج محمد دمق، ثم اشتغلت مع المخرج الكبير «الله يرحمه » محمد زموري بعنوان «رايح جاي » و الذي اعتبره وحده دورة تكوينية لأني تعلمت منه الكثير و كانت السلسلة آخر أعماله، ثم تجربة مع المخرج الشاب نسيم بومعيزة « سعيد »0015 ، و أخيرا وصلت الى الدراما بسيناريو «الخاوة «مع المخرج « مديح بلعيد . »

صنعت الحدث من خلال الجزء الأول من مسلسل الخاوة، هل يمكنك رواية تفاصيل كتابة القصة و تنفيذ المشروع ؟

في البداية، قصة مسلسل الخاوة % 100 من منسوج الخيال، كان بودي أن أنقل المشاهدين الى واقع شبيه بالحلم، من جميع النواحي، الأحداث، الديكور، اللباس الخ، حيث استلهمت كثيرا من الأعمال التركية، و عند عرضي السيناريو على المخرج مديح بلعيد كانت من أولى شروطي تخصيص ميزانية عالية لانجاز هذا المشروع الدرامي. أحداث النسخة الأولى من المسلسل كانت ستصور بين تركيا و الجزائر، لكن نظرا لضيق الوقت قررنا مع المخرج اجراء تعديلات في السيناريو، و برزنا أهمية كبيرة للجانب البصري و الجمالي للمسلسل بهدف بيع الحلم للمشاهد الجزائري و احداث نقلة نوعية و انتفاضة للدراما في الجزائر، هكذا بدأنا تنفيذ المشروع باختيار الوجوه التي تلائم الشخصيات، الانتقاء لم يكن سهلا أبدا، ما عدا الشخصية الرئيسية حسان كشاش الذي نسجت دوره على حسب شخصيته حتى اني لم أغير حتى اسمه، لأدخله كليا في الدور المؤدى، و الحمد لله في الأخير وفقنا في اختيار الوجوه بالرغم من تخوف البعض من الأدوار، لكن بالتعاون و العمل بجهد كبير للفريق نجحنا في تنفيذ المشروع على أكمل وجه.

الجزء الثاني من المسلسل لقى بعضا من الانتقادات بسبب دخول أحداث و شخصيات جديدة عن الجزء الأول و عدم تسلسل الاحداث؟

أولا، أريد الإشارة و التأكيد على شيء مهم جدا، لو كان الجزء الثاني يشبه الجزء الأول أؤكد و أراهن على انسحاب المشاهد في الحلقة الخامسة، لأنه كان سيدخل في الملل و عدم التميز و الاختلاف، فالسعي للبحث عن فهم أحداث الجزء الثاني من طرف المشاهد أعتبره نقطة رابحة بالنسبة لي . سيناريو الجزء الثاني من مسلسل «الخاوة » ليس هو نفس السيناريو المكتوب من قبل، فبعد انسحاب الفنان حسان كشاش و الذي كانت القصة تدور حوله و حول عائلته، توجب علينا تغيير أحداث السيناريو جذريا في اللحظة الأخيرة ليكتب على شكل ورشات، كما أني ضد فكرة استبدال ممثل بممثل آخر لأداء نفس الشخصية، لان هذا ما سيؤثر بالسلب مهما كان المسلسل قويا، فكنا نكتب و نصور في نفس الوقت مع فريقين من الاخراج، الأول في العاصمة و الثاني في الصحراء، نظرا لضيق الوقت، لذا توجب علينا إدخال شخصيات و أحداث جديدة مثل الممثل العالمي جمال باراك في شخصية عز الدين.

و اللمسة المشرقية المميزة التي جسدتها الممثلة المشهورة «كارمن لبس » التي عملت بجد و اجتهاد على شخصيتها أولا، و كانت مصرة جدا على التكلم باللهجة الجزائرية لتكون قريبة من قلوب الجزائريين، و فعلا نجحت و كسبت قلوب الملايين، حيث كانت ورقة ناجحة لعبور

الحدود للترويج للسينما الجزائرية في بلدان المشرق العربي. و الغاء أو تقليل أحداث و شخصيات مثل وسارة التي كانت مرتبطة بشخصية حسان

تم قتل بعض الشخصيات التي أبهرت المشاهدين، لماذا هذا الاختيار ؟

الهدف الأول كان لجذب المشاهد و خلق عنصر التشويق و الاثارة في الأحداث، و التي كان يجب أن تكون غير متوقعة اطلاقا، فمثلا شخصية جليل التي كانت ورقتي الرابحة في المسلسل، شخصية منال أيضا توجب قتلها و اتباع تسلسل أحداث المسلسل .

توجب علينا احداث تغيير جذري في السيناريو بعد انسحاب حساس كشاش .

لو كان الجزء الثاني يشبه الجزء الأول أراهن على انسحاب المشاهد في الحلقة الخامسة.

يمكنني نفي أو تأكيد وجود جزء ثالث للمسلسل الخاوة

كان هناك فرق شاسع بين قصة « الخاوة » في الجزء الأول و الثاني كونه لا يتحدث عن نفس «الخاوة … »

هذه النقطة بالضبط أريد توضيحها للمشاهدين، كون الكثيرون فسروا العنوان بالخطأ، عندما نقول الخاوة لا يعني أننا نتحدث عن « الأخ من نفس الأب و من نفس الأم » لا، لكن نتحدث عن الرابط الأخوي و الأخوة بين الناس، و الهدف هو ابراز و إظهار أن المجتمع الجزائري مجتمع متآخ و متماسك، كما حاولنا إيصال رسالة، أننا يمكن أن لا نكون من نفس الأب و الأم لكن قوة التآخي موجودة بيننا وهي التي تتجسد في التسامح و التضامن و صلة الأرحام.

الجزء الثاني من المسلسل تضمن بعض المشاهد الجريئة والغريبة عن المجتمع الجزائري .

أولا لم نقصد من خلال هذه المشاهد الإساءة أو خدش حياء المشاهد الجزائري، فهذه الأحداث موجودة و متعايشة في كل المجتمعات، و أنا لم أخلق أي واحدة منها، ثانيا هذه الأحداث ليست غربية عن المجتمع الجزائري، و هي موجودة لكن على شكل تابوهات و هدفنا هو كسرها، ونقل صورة حية للقصة و جعل العمل يصبو الى النجاح .

ما هي المشاهد التي وجدتم صعوبة في تصويرها ؟

المشاهد التي صورت في الصحراء كانت جد صعبة، كوننا أجرينا التصوير في موسم الربيع والأجواء الصحراوية لم تكن لصالحنا اطلاقا.

و السؤال الذي يدور في أذهان كل متابعين المسلسل ،هل سيكون هناك الخاوة 3 ؟

تضحك، لا يمكنني نفي أو تأكيد أن هناك جزء ثالث للمسلسل، وهذا راجع للظروف، فيمكن للسيناريو أن يكون مكتوبا و العمل لا ينجز و العكس صحيح.

لم نقصد أبدا الإساءة للتقاليد الجزائرية أو خدش حياء المشاهد الجزائري من خلال هذه المشاهد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى