الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية » تلفزيون » سليم حليموش في حوار حصري لدزيريات «أنا مسؤول عن فكرة البرنامج لكني لست مسؤول عن ردة فعل الضيوف »
سليم حليموش في حوار حصري لدزيريات «أنا مسؤول عن فكرة البرنامج لكني لست مسؤول عن ردة فعل الضيوف »

سليم حليموش في حوار حصري لدزيريات «أنا مسؤول عن فكرة البرنامج لكني لست مسؤول عن ردة فعل الضيوف »

هو من بين الوجوه التي عرفت في عالم الكاميرا الخفية و التي صنعت الحدث من خلال الاختيار الجيد و المميز للمواضيع المعالجة لهذه البرامج و التي تبث على قناة البلاد، اتقانه لعمله و حبه لمجاله جعله يحظى بالمرتبة الأولى على مواقع التواصل الاجتماعي بأكبر نسبة مشاهدة محليا و دوليا، سليم حليموش ينفرد بهذا الحوار لقراء دزيريات .

اليس سلطاني

بداية من هو سليم حليموش؟

شاب جزائري، كبرت و ترعرعت في حي شعبي بالعاصمة، معد، مقدم، ومشرف على العديد من برامج الكاميرات الخفية منذ سنة 2016 و التي لاقت صدى طيبا من قبل الجمهور.

كيف كانت بدايتك في عالم التلفزيون؟

أول تجربة كانت مع جدو حسان من خلال برنامج الكاميرا الخفية «عس روحك » أين عملنا مع العديد من الأسماء الجزائرية.

بعدها انطلقت بخطواتي الأولى منفردا بإعداد أول برنامج للكاميرا الخفية و التي بث على قناة البلاد التي استقبلتني بصدر رحب و التي فتحت لي الأبواب و ومنحتني الثقة، ببرنامج تبقى حاير لموسمه الأول في 2016 أين استضاف كبار الفنانين منهم فريدة كريم، الشيخ عبد القادر شاعو، مدني مسلم… و الهدف من هذه الفكرة و كل البرامج التي أقوم بإعدادها هي ابراز الجانب الانساني للضيوف اتجاه المواقف التي يتعرضون لها.

يليها برنامجي «تبقى حاير » لموسمه الثاني، و »ردو بالكم » في موسمه الأول اللذان نالا على نسبة مشاهدة كبيرة، انفرد البرنامجين بجلب فكرة جديدة و أكسسوار عمل به على المستوى العالمي حيث كنت الأول في الجزائر و الثاني و في العالم العربي الذي استخدم  القناع الواقعي المحترف لتغيير ملامح الوجه و هذا لإنجاح المقلب .

لنتحدث قليلا عن الكاميرا الخفية التي صنعت الحدث لهذا العام، ›ردوا بالكم‹ الموسم الثاني لبرنامج ردوا بالكم حقق أعلى نسبة مشاهدة في صفحات التواصل الاجتماعي و قناة البلاد ، في ظرف وجيز ومنذ الحلقات الأولى، الفكرة و الاعداد كانو من نصيبي بمعالجة المواضيع التي نعيشها بشكل يومي في مجتمعاتنا العربية، حيث كان الضيوف المستضافين زوجين أحدهما عمل مقلب للآخر و هنا كمنت مختلف ردات الفعل منها الغيرة و الغضب، و الحمد الله نجح العمل بفضل الله سبحانه تعالى.

لقى البرنامج صدى كبير على المواقع التواصل الاجتماعي ايجابيا كان ام سلبيا، خاصة عند ردة فعل الزوجات، ما تعليقك؟

حقيقة لم أكن أتوقع ردات فعل مماثلة التي حدثت أثناء التصوير، بل كنت أنتظر بكاءا أو ربما الخروج من البلاطو. رغم كل ذلك أقدر ردات فعل الزوجات فهن بطبيعة الحال نساء و النساء تغرن على أزواجهن و هو شيء جميل و من حقهن ذلك ) الغيرة (، في الأخير أنا لست مسؤول عن كل ردة فعل بل أنا مسؤول عن ادارة الحصة و الرسالة التي أريد ايصالها.

هل تلقيت بعض الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، و كيف واجهتها؟

بطبيعة الحال ليس هناك عمل فني من دون انتقادات، و أنا أقدرها و أحترمها كلها، خاصة من قبل المنافسين في هذا المجال، و الحمد الله في المقابل عملي ناجح و تلقيت الكثير من التشجيع و الاحترام من كل الجماهير من الجزائر و خارجه.

ما هو تقييمك لبرامج الكاميرا الخفية لهذا العام ؟

بالرغم من أني تلقيت البعض من الانتقادات من طرف بعض منتجي ومقدمي البرامج الأخرى، وهذا شيء طبيعي كونهم منافسين الا أنني أفضل عدم التعليق لاحترامي للعمل و الجهد المبذول من طرفهم، و أترك الحكم للجمهور.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى