الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » إلى الرئيسية » مشاكل الأطفال بين الأسباب و الحلول
مشاكل الأطفال بين الأسباب و الحلول

مشاكل الأطفال بين الأسباب و الحلول

تتعدد مشاكل الأطفال و لا تنتهي، لان الطفل بشكل طبيعي يوميا في حالة اكشاف للعالم من حوله، لذا نراه مرة يخطىء و اخرى يصيب ، و هنا يأتي دور الأبوين و حتى أفراد العائلة لتوجيهه للتمييز بين الخطأ من الصواب .

ا.س

الكلام :

. الكذب:

لا يفهم الأطفال جيدا معنى الصدق كليا، فالكذب في مفهومه ليس بالعادة السيئة، إنما هو منفذ لتجنب العقاب.

أسبابه:

الإنكار أو الرفض. التفاخر.

التقليد.

الاكتساب.

عدم الثقة كيفية علاجه:

عدم العتاب أو العقاب عند قول الطفل للحقيقة.

العقاب عند الكذب لإفهام الطفل أن الكذب صفة سيئة، و الصدق أفضل طريقة لتقليل العقاب.

إعطاء الطفل القدوة في قول الصدق، لأن الآباء في نظرهم المثال الأعلى و القدوة الحسنة.

. الألفاظ السيئة:

تعتبر هذه العادة من أكثر المشاكل التي تسبب الحرج للآباء خاصة أمام العائلة و الأصدقاء، فعندما يتفوه ابنهم بألفاظ سيئة، مكتسبة من الشارع يحرج والديه.

الأسباب:

عادة ما يستخدم الطفل نفس الأسلوب الذي يستخدمه الأبوان خاصة إن كان لا يحتك بأطفال الحي أو المدرسة.

كيفية اعلاجها:

معاقبة الطفل عن طريق منعه من أشياء يحبها، كمشاهدة التلفزيون، اللعب مع الأصدقاء…. الخ

تعليم الطفل أن هذه الألفاظ غير محببة لطفل جميل مثله.

محاولة عدم التلفظ بأي من الألفاظ البذيئة أمام الأطفال.

العادات السيئة:

. قضم الأظافر:

تعتبر من أكثرالعادات العصبية شيوعاً والتي تشمل أيضاً مص الأصابع،والعبث بالأنف،وتقطيع الشعر…إلخ، و غالبا ما تبدأ مشكلة قضم الأظافر فى الطفولة و تستمر حتى سن ما بعد المراهقة.

الأسباب:

تتعدد الأسباب ،فمنها الحالةالنفسية للطفل كالتوتر والقلق لخوف،ومنهاالملل،ومنهاالتقليد حيث يشاهدالأكبر منه يفعل ذلك. وكثيرا كًما نلاحظ أن الطفل يقضم أظافر ه عندما لا ينشغل باستخدام يديه كوقت مشاهدة التلفزيون أوعند الدراسة،وهذه الحالة تشكل له نوعا من الأمان والراحة.

كيفية علاجها:

محاولة إبعاد الطفل عن مصادر القلق و التوتر و العصبية كالخلافات العائلية و النزاعات العنيفة بين الزوجين.

محاولة قص الأظافر كل أسبوع، لاجتناب قضمها.

إنشاء برامج ترفيهية عائلية لعدم ترك الطفل لوحده أمام التلفاز .

. نزع شعرة الرأس:

لا يشعر الأطفال بالألم عند نتف الشعر بل بالراحة النفسية، و تعتبر هذه الحالة من أصعب الحالات التي تصادف الطفل حيث سنخصص لها موضوعا خاصا في العدد المقبل(، و تسمى هذه الظاهرة ب richotillomania( (و هي الرغبة الغير مقاومة في نتف شعر الرأس لا اراديا.

الأسباب:

اضطراب في شخصية الطفل .

الشعور بالنقص اتجاه شيء ما، أو العجز.

محاولة شد الانتباه .

كيفية علاجه:

العقاب الدائم للطفل .

محاولة فهم ما يدور في رأسه.

محاولة إقناعه بأنه مهم في العائلة .

. مص الأصبع:

40% من أطفال العالم الآن يلجئون إلى مص الإبهام، حيث أن هذه النسبة تقل عن سن ال 10 ، كما أن هذه النسبة منتشرة عند الإناث أكثر من الذكور.

الأسباب:

أوضحت الدراسات أن الأطفال الذين يمصون أصابعهم لا يعانون من اضطراب انفعالي أكثر من أقرانهم.

الخوف من الكوابيس، شخصيات ) المهرج، الأشباح.. الخ( الإحساس بالجوع، النعاس، نقص الحنان .

كيفية علاجه:

التذكير الدائم بعدم وضع الأصبع في الفم.

إقناع الأطفال بالأثر الضار لتلك العادة ) وضع الأصبع في أماكن غير نظيفة، اتساع بين الأسنان. الخ( استخدام المعززات: ) سأعطيك جائزة إن مرت ساعة و لم تضع أصبعك في فمك( و طبعا يجب الالتزام بالوعد.

السلوكات البذيئة :

. السرقة:

للسرقة مفهوم واضح لدى الكبار، لكن الطفل لا يعرف معناها، فبالنسبة له السرقة تعني محاولة ملك شيء لا يملكه.

أسبابها:

إثبات القوة خصوصا أمام الرفقاء و الأخوة الأكبر سنا .

تعويض النقص الناتج عن الفقر.

معاقبة الآباء لعدم تلبية طلبهم.

إخراج كبت يشعر به الطفل بسبب ضغط معين، لذا يقوم بالسرقة للحصول على الراحة.

كيفية علاجها:

قد تكون السرقة في نظر الآباء من أكثر الأشياء خطورة، إلا أنها تعتبر عادة من بين العادات السيئة التي من السهل معالجتها، و ذلك عن طريق المناقشة و تعليم الطفل احترام ملكية الغير، و تخصيص مصروف ثابت له، يمكنه من شراء ما يحتاج إليه، حتى لو كان صغيرا، مع تنمية علاقة وطيدة بين الأهل و الآباء.

. الأنانية :

تتمثل الأنانية عند الأطفال بالاهتمام بشخصهم أكثر ممن حولهم، حتى لو يكن توأمه، يجتاز كل طفل مرحلة الأنانية، لكن هناك من يتعرض إلى التصحيح من قبل الآباء، و هناك من يحتفظ بها إلى الكبر.

أسباب الأنانية:

الخوف:

تتعدد مخاوف الأطفال في حياتهم اليومية

مثل: الرفض، الابتذال، و هذا ما يشعرهم بالغضب و من تم يصبحون مهتمين فقط بسعادتهم الشخصية.

الدلال من طرف الآباء:

أحدث الدراسات التي أجريت بجامعة ميامي الامريكية أكدت أن الطفل يكتسب صفة الأنانية من والديه عن طريق أسلوب التربية الذي يلعب دورا كبيرا في تنمية هذه الصفة، حيث يجعلون طلبات أطفالهم من الأولويات وهذا ما ينشأ هذه الصفة.

كيفية علاجه:

عدم الإفراط في تدليل الطفل لأنه عندما يعتاد الحصول على كل ما يريده وبلا ضوابط فسوف يسلك سلوكا أنانيا.

التحدث عن قيمة العطاء والكرم. حث الطفل على المشاركة في ما يملك مع الآخرين.

شكر خاص :

سليمة بلبراوات مختصة في علم النفس العيادي

0550.58.48.88

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى