الجمعة , 24 فبراير 2017
الرئيسية » كلمة العدد » ليت الطفولة تعود يوما….
ليت الطفولة تعود يوما….

ليت الطفولة تعود يوما….

بين ضحك وبكاء، بين ابتسامة ودمعة، نكبر و تكبر أحلامنا معنا، نكبر وتكبر همومنا معنا، ما من شئ يظل على حاله، وكما تتغير الأشياء يتغير الإنسان معها، لكن الجانب الطفولي يبقى فينا ثابتا مهما مر الزمان، ورغم كل المحطات التي نمر عبرها في حياتنا. فكل واحد منا يشتاق إلى براءة طفولته وسذاجتها أيضا، وكلما ازداد عمرنا بسنة أردنا لو أن عدّاد العمر يتوقفّ، ونرتمي في  أحضان أمهاتنا لنشكو لهن ما نعانيه وكأن المشاكل التي كنا نعاني منها ونحن صغار كانت حقيقية، تلك المشاكل التي لم تكن في الأصل سوى مجرد تفاهات ليتها نفسها المشاكل التي تواجهنا اليوم.

وهاهو الفاتح من جوان يأتي بذكرى الطفولة باعتبار هذا التاريخ هو اليوم العالمي للطفولة التي ستظل تلازمنا مهما كبرنا ومهما كثرت متغيرات العالم واشتدت المشاكل و الثورات التي نعيشها من حولنا.

لكن رغم كل ما يحدث فان القافلة تسير والحياة تستمر، لذا فان دزيريات تشارك في هذه الحياة و تختار لقرائها الأعزاء في هذا العدد من مجلتهم فقرات مميزة ومتنوعة بصفحات خاصة بآخر ماجادت به الموضة العالمية في عالم الأزياء والجمال لمختصين كبارفي هذا المجال. مع طرق وأشكال للعناية ببشرتك وجسمك خلال فترة الصيف. ولأن الشهر الكريم على الأبواب فقد وضعت دزيريات بين يديك ديكورات لأواني بإمكانك أن تبهري عائلتك بها بالإضافة إلى وصفات طبخ شهية… مع صفحات ثرية من الفن، والحوارات الشيقة لأرقى سيدات المجتمع الجزائري وأخرى تختص بقضاياك أنت بالذات سيدتي فلا تفوتي عليك فرصة التمتع بكل هذه الفقرات.

سميحة والي

Share
Vous êtes le chef, condor

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى