الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
الرئيسية » صحة » أكثر من مليون جزائري مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي

أكثر من مليون جزائري مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي

يعتبر داء أو وباء التهاب الكبد الفيروسيHépatite  بكل أنواعه، من الأمراض الصامتة المسببة للوفاة، و حسب الدراسات و الإحصائيات الأخيرة فإن أزيد من  1.5جزائري مصاب به، و هو رقم مخيف.  و كلما تأخر الكشف عنه زاد انتشاره بسبب العدوى التي تسببها الفيروسات، التي تلحق  الضرر بخلايا الكبد.

                                                                               سارة بن ضيف الله

ماهو التهاب الكبد الفيروسي؟

حسب البروفسور فريد بالعيد “فإن هذا المرض من أحد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات التي تلحق الضرر بخلايا الكبد، قد يكون الضرر مؤقتا وقد يكون دائما. يتميز التهاب الكبد الفيروسي بوجود خلايا الالتهاب داخل أنسجة الكبد. والالتهاب الكبدي الفيروسي يصيب الجسم باليرقان  Jaundice أي صفرة الجلد، ولاسيما لدي الأطفال . وهناك أنواع كثيرة من الالتهاب الكبدي (أ، ب، ج، د، هـ) كما توجد أنواع أخرى غير مصنفة أو غير واضحة الارتباط بالمرض، مثل فيروس التهاب الكبد G، والسبب الشائع في موت المرضى بالفيروسات الكبدية هو  الفشل الكبدي الحاد مما يؤدي للغيبوبة والموت، ولا يوجد علاج خاص للالتهاب الكبدي الفيروسي، فعندما يصاب الكبد بالتهاب الكبد الفيروسي  Viralتموت خلاياه، و قد يؤدي إلى مضاعفات مختلفة، فقد يصاب المريض بالنزيف المتكرر نظرا لقلة إفراز الكبد لعوامل التجلط.  ينتقل الالتهاب الكبدي عن طريق ملامسة براز وبول ولعاب المريض، والالتهاب الكبدي بفيروس التهاب الكبد ب، ج، ود ينتقل من عمليات نقل الدم، و الاتصال الجنسي”.

 

أنواع فيروسات الالتهاب الكبدي

التهاب الكبد أA، يعتبر شديد العدوى، لكنه نادرا ما يكون مميتا، وتكثر العدوى بين الأطفال وفي التجمعات السكانية الكبيرة، والفقيرة وأثناء السفر إلى بلدان ينتشر فيها المرض، حيث يتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (أ)، وتنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص عن طريق الأكل، وشرب الماء الملوث بهذا الفيروس من شخص مصاب به، كما تنتقل العدوى عن طريق تناول غذاء غير مطهي،  كبعض الأطعمة التي تأكل نيئة مثل المحار والخضار والفواكه التي تؤكل بدون تقشير، أو بعد غسل الطعام بماء ملوث.

 

أعراضه

من أعراض التهاب الكبد الفيروسي، الشعور بآلام في الجسم، البول غامق اللون، الإسهال، الحمى الضعف، الغثيان، القيء، اليرقان (اصفرار الجلد وبياض العين)، فقدان الشهية، واللون الفاتح للبراز.

و من أهم أعراض التهاب الكبدي الفيروسي A ، الجفاف الشديد نتيجة القيء، تشوش في التفكير، النعاس الشديد، فقدان الوعي، تورم الوجه، اليدين، القدمين، الكاحلين، الساقين، الأذرع، واحتجاز الماء بالجسم، وحدوث نزيف بالأنف، أو بالفم أوالشرج أو تحت الجلد.

 

التهاب الكبد الفيروسي ب

تبدأ الأعراض بالظهور بعد الإصابة بالفيروس بـ 60 إلى 120 يوم،حيث تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل، بعض الناس يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس، والأعراض المرضية يمكن أن تشمل اصفرار الجلد و العينين، تحول البول إلى اللون الداكن،تحول البراز إلى اللون الفاتح، و قد تكون الأعراض الأولية كأعراض الأنفلونزا، فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان، قيء، حمى،صداع،ألم في المفاصل، طفح جلد،  حكة، و ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، و تشبه أعراضه أعراض الالتهاب الكبدي Aعلاوة علي الآلام في المفاصل والعضلات، وهناك نسبة تتراوح بين 5إلى10% من المرضى الذين يستمر عندهم الفيروس كمرض مزمن، وبعد عدة سنوات يصيب الكبد بالتليف والمعدة تصاب بالدوالي التي تسبب القيء المدمن، والإصابة بالفشل الكبدي والأورام السرطانية.

 

ملاحظة

إذا لم تكن الإصابة بفيروس (ب) حادة أو مزمنة فالأشخاص المصابون بالعدوى سوف يتعافون من المرض في غضون أسبوع أو شهر، والأطفال أقل عرضة للإصابة بالمرض بشكل خطير، فأكثر من 95% من البالغين والأطفال الذين يتعرضون للمرض يتعافون تماما ولا يخرجون بأية إصابة، بل تطور أجسامهم مضادات تحميهم من المرض في المستقبل، ينتقل المرض لـ 5% من المواليد عن طريق أمهاتهم  الحاملات للفيروس، وهذه الفئة ستتعافى من المرض، ومن بين 40% من المصابين واحد من ستة أشخاص سيكون عرضة للإصابة بسرطان الكبد،  يمكن الوقاية من العدوى بواسطة لقاح الالتهاب الكبد الفيروسي ب.

 

التهاب الكبد الفيروسي ج

ينتقل الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) بشكل أساسي من خلال الدم، و يعتبر الالتهاب الكبدي (ج) المزمن السبب الرئيسي لزراعة الكبد في الكثير من الدول، لكن هذه العملية من الصعب تطبيقها في الجزائر، لأسباب كثيرة، و هو من النوع الأكثر خطورة، و من أعراضه الشائعة إعياء عام، فقدان الشهية، غثيان، قيء، آلام جسدية، حرارة خفيفة، بول قاتم، بالإضافة للإثارة الجلدية التي لوحظ أنها مؤشر لكل أمراض الكبد الفيروسي، تستمر الإصابة لعدة أسابيع، بعدها يبدأ المريض في التعافي تدريجيا في معظم الحالات، ولكن هناك بعض الحالات التي تحدث فيها أضرار للكبد قد تؤدي إلى فشل كبدي والوفاة.

 

التهاب الكبد الفيروسي د

و يسمى أيضا بفيروس الدلتا و الذي لا يستطيع التكاثر إلا بوجود فيروس آخر و هو فيروس التهاب الكبد (ب)، لذلك فأن فيروس التهاب الكبد الوبائي (د) يوجد ويظهر مترافقا دائما مع التهاب الكبد الوبائي (ب)، ينتقل التهاب الكبد الوبائي (د) عن طريق نقل الدم أو عبر الاتصال الجنسي، والمدمنون على المخدرات عن طريق الحقن هم أكثر  المصابين بالعدوى.

 

كيف تتم المعالجة من هذا المرض؟

يقول البروفسور بلعيد فريد أن الوقاية والتغذية السليمة هي أفضل علاج لهذا المرض، و لكن إذا كان الشخص مصابا به فإن الطبيب المختص هو الذي يقرر العلاج، و ذلك حسب الحالة التي وصل إليها المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى