السبت , 16 ديسمبر 2017
الرئيسية » تربية » لرسوم المتحركة وطفلك
لرسوم المتحركة وطفلك

لرسوم المتحركة وطفلك

تعد الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون، العالم الخيالي الذي يجد فيه الطفل الصغير متعته ويستلهم منه العبر و القيم التي تفيده في حياته مستقبلا، فهي بالنسبة له المعلم الذي يرشده إلى التحلي بالمبادئ الإنسانية الراقية، غيران غياب الرقابة من طرف الأولياء، قد يورط الأطفال في مشاكل عديدة، نتيجة الخيال الزائد الذي تغزو به هذه الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون عقولهم.فماهي إيجابيات وسلبيات الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون على الأطفال ؟

أميرة دريسي

 

إن مشاهدة الأطفال لرسوم المتحركة بشكل يومي يجعلهم يستوحون الكثير من الإيجابيات أهمها:

تنمية الخيال لدى الطفل، حيث تفتح لعقله المجال للإبحار في عالم أخر يجعله ينمي قدراته العقلية و يغذيها ويعرفه على أساليب متعددة في التفكير و السلوك

تفتح الرسوم المتحركة بابا واسعا من المعلومات الثقافية للطفل، منها الدينية كالرسوم المتعلقة بقصص الرسل و الأنبياء و التاريخية كالقصص التي تعرفه على الحدود الجغرافيا و غيرها، إذ يصبح الطفل يتمتع بثقافة واسعة في سن مبكر.

تكسب الرسوم المتحركة الطفل فصاحة اللغة التي لا يجدها في محيطه الأسري، حيث يتعلم منها كلمات و عبارات جديدة، حتى أنه قد يصبح فصيح اللسان،  و بما أن اللغة هي الأداة الأولى للنمو المعرفي فيمكن القول أن الرسوم المتحركة تساهم إسهاما واضحا في نمو الطفل المعرفي.

تلعب الرسوم المتحركة دورا هاما في تربية الأطفال، حيث يستخلصون منها العبر و يعملون بها في وسطهم المعيشي، كالتعاون بين الأصدقاء والصدق و مساعدة الأخر، وغيرها من العبر التي تنمي فيهم الأخلاق الحميدة.

سلبيات الرسوم متحركة و أفلام الكارتون على الأطفال

صحيح أن للرسوم المتحركة و أفلام الكارتون فوائد كثيرة على الطفل، غير أن غياب الرقابة من طرف الأولياء قد يدفع بالطفل إلى عدة مشاكل، أهمها المشاكل الصحية، لأن  جلوس الطفل لفترات طويلة أمام التلفاز و استدامة النظر إلى الشاشة له أضرار كبيرة على جهاز الدوران و العينين، إذ أكدت بعض الدراسات السابقة أن التلفاز أحد أهم الأسباب المسببة لأمراض العيون لدى الأطفال.

تقليص التفاعل مع أفراد الأسرة، حيث يصبح الطفل منشغلا بعالمه الخيالي، فينعزل عن أسرته  مما يؤدي إلى قلة التفاعل معهم، لدرجة أنه يتوقف حتى عن مخاطبتهم

 إن الأطفال الصغار في عمر مبكر،  لا يستطيعون التمييز بين الحقيقة و الخيال،  و هذا ما قد يدفعهم إلى ممارسة العنف، وكل أساليب الانتقام و كيفية السرقة و كل ما يفتح لهم أفاق الجريمة .

كثيرا ما تتسبب الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون  في الانحراف الخلقي لدى الأطفال،  نتيجة الحضارة الغربية التي لا تتماشى مع  الدين الإسلامي، حيث يصبح الطفل الصغير وفي سن مبكر يمارس أشياء وعادات ’إنحرافية  مثل  التدخين، السرقة و غيرها

بالفعل للرسوم المتحركة سلبيات

و في محاولة لجمع المعلومات تطرقت مجلتكم ” دزيريات”  إلى هذا الموضوع ، و في هذا الصدد تحدثت مع الطبيبة النفسية السيدة “عمروس حياة” التي أكدت أن  الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون  لها سلبيات كبيرة على الأطفال في حالة  غياب الرقابة من طرف الأولياء،  و انغماس الأطفال  بشكل دائم في الشاشة، الأمر الذي  يؤدي بهم  إلى عدة مشاكل  تغرقهم في عواقب جد صعبة نتيجة للخيال الزائد الموجود في الرسوم المتحركة و أفلام الكارتون، لذا لابأس أن يشاهد الأطفال الرسوم المتحركة ولكن دائما تحت رقابة أولياءهم. 

 

شكر خاص للطبيبة النفسية عمروس حياة

عيادة دياسكون اسطاوالي

الرقم:023391177

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى